Skip Ribbon Commands
Skip to main content

​​​​نبذة عنا 

 
 

في بداية السبعينات، وخلال زيارته لإحدى منشآت إنتاج البترول، لاحظ الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، غاز الشعلة المنبعث في الجو وتساءل عن كيفية التمكن من إيقاف ذلك. كانت تلك هي الخلفية التي تأسست عليها شركة أبوظبي لتسييل الغاز المحدودة (أدجاز) في عام 1973 لتصبح أول شركة لإنتاج الغاز الطبيعي المسال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالكامل. وتم توقيع اتفاق لتوريد الغاز الطبيعي المسال والغاز البترولي المسال إلى شركة كهرباء طوكيو (تبكو) "شركة JERA ، التي أطلقت مؤخرا، وهي شركة تحالف بين اثنتين من كبرى شركات توليد الطاقة في اليابان – شركة (تش يوبيو) للطاقة، وشركة  كهرباء طوكيو (تيبكو)".

 وبدأت الشركة عملها بخطي إنتاج وأضافت خطاً آخر في عام 1994 حيث أصبح إجمالي قدرة الإنتاج أكثر من 8 مليون طن من الغاز الطبيعي المسال والغاز البترولي المسال والمنتجات الأخرى.

 

وقد ظلت شركة أدجاز على مدار العقود الأربعة الماضية الشركة الإقليمية الرائدة في مجال إنتاج وتسويق الغاز الطبيعي المسال والغاز البترولي المسال، ويرجع الفضل في ذلك إلى التزام الشركة بأفضل الممارسات الدولية في مجالات الاعتمادية والتكامل، مستندة في ذلك إلى إنجازات وخبرات الشركات المساهمة فيها، وهم شركة أدنوك وشركة ميتسوي وشركاه المحدودة وشركة بي بي وشركة توتال.

 


 

واعترافاً بهذا الالتزام، حصلت شركة أدجاز على شهادة آيزو 14001 في عام 2004. وكاعتراف إضافي بتميز الشركة، فازت أدجاز بجائزة دبي للجودة لعام 2008 تقديراً لممارسات وإجراءات الأعمال المتميزة لديها. وفي آخر تقدير لتميز الشركة وأدائها، فازت أدجاز مؤخراً بجائزة الشيخ خليفة للامتياز، الفئة الذهبية، لقطاع النفط والغاز لعام 2011-2012. 

 

 

وتسعى الشركة للحفاظ على مركزها باعتبارها واحدة من الشركات الإقليمية الرائدة من خلال تطوير وتعزيز الإستراتيجيات التي تضمن الاعتمادية الصناعية وكفاءة الأعمال والتواصل المفتوح مع الموظفين وشركات المقاولات والعملاء على حد سواء. 

 

 

 

ومع بدء العمل في مشروع "الغازات البحرية المصاحبة"، وبعد ذلك، مشروع "تطوير الغاز المتكامل"، تطمح شركة أدجاز إلى لعب دور رئيسي في الاستراتيجية الوطنية للطاقة وتلبية احتياجات أبو ظبي المتزايدة من الغاز الطبيعي. ​